عن المعرض

يعد هذا المعرض نتاج ابداعات قدمها طلاب  كورس "عندما تلتقي الرياضيات بالفنون". تعلم الطلاب ضمن هذا الكورس  ستة مواضيع رياضية:  تبليط, صفر ولا نهائية, رؤية ثلاثية الأبعاد, القطع الذهبي, البعد والتشابه الذاتي. كانت اهداف الكورس:  تعريض الطلاب لمواضيع لم تكن بالضرورة ضمن المنهاج الدراسي أو ضمنه جزئيا.  دراسة مصطلحات رياضية بالاعتماد على الاعمال الفنية التي تجسد هذه المصطلحات,  واكتساب خبرة بتعلُّم ذاتي ضمن مجموعات- على الانترنت وفق عملية الدراسة التي تلائم القرن ال-21.

قام الطلاب خلال الكورس بتشكيل معرض مشترك لأعمال أصلية من ابداعاتهم,  او استنادا الى اعمال لفنانين مختلفين, مرفقين شرحا قصيرا عن كيفية تجسيد المصطلح الرياضي في العمل الفني الذي تم اختياره.  لاقت الاعمال الفنية التي قام الطلاب منذ بداية الكورس اهتماما متبادلا بين جميع المشتركين, خاصة الأعمال الإبداعية الاصلية التي نشرها الطلاب والتي أدهشت الجميع. كشفت الأعمال الفنية الإبداعية الاصلية عن مواهب لم تكن لتُجَسّد في أي كورس آخر.

بصفتي المطورة  والمحاضرة في الكورس, قررت تعزيز اعمال الطلاب واختبار أساليب أقل قبول  للدراسة بشكل عام, ولدراسة الرياضيات بشكل خاص. تجري تجربة اقامة المعرض بتعاون تام مع الطلاب منذ الخطوات الاولى. شخصيا, أعتبر ذلك أسلوبا جديدا  لتعليم ولتعلُّم موضوع ما,  واتعلم بذاتي الجوانب المختلفة لهذا المسار المثير.   

من هذا المنطلق أشكر مجموعة رائعة من الناس المبدعين الذين كرّسوا جهدهم  وعملوا على هذا المعرض: اورتال ميلر, اريئلا لڤنبرچ, زيڤا دوتن,  حانا سڤيون، لينا خير، ميخال سري، نغم نزال، نيتع راز چيلبوع، سيڤان بر، روت الموچ. مع شكر خاص لأمينة المعرض التي كرّست ساعات في تصميم عرض الاعمال مع ارشاد حرفي, السيدة ايلانا بركار.

ومن هنا الى اين؟ امل في اعقاب عرض الاعمال الإبداعية الاصلية والمهام المرفقة بها, ان يختار طلاب اخرون الانضمام الى الكورس, حيث سنتمكن معا من دراسة الامكانيات المختلفة والمتجسدة بتعلم الرياضيات بواسطة دمج الفنون. كما  انني سوف اسعى الى توسيع نطاق الكورس بإضافة مصطلحات فنية اخرى, تتعدى الفن البصري, باتجاه ارشاد الطلاب لعرض مواهبهم الادبية, الموسيقية وغيرها. ستزداد سعادتي ان تحول هذا المعرض الى حقل بحث   لكورسات أخرى.

جزيل الشكر الخاص لرئيس الكلية, بروفسور يحزكال تالر الذي يوافق ويشجع على طرق أساليب تدريس حديثة, والتي تتطلب موارد اقتصادية ودعما معنويا على مدار الطريق. شكراً لرئيسة القسم الدكتورة عليزا ملك على دعمها للكورس, لطاقم "المركز التربوي" وللطاقم التقني الذي عمل جاهدا لانجاح المعرض. لمن ساهمن في ترجمة الموقع للغة العربية: يارا أبو ركن, مها عماوشة, عناب عيسمي, نوال نفاع-حسون, ولمن ساهمت في ترجمة الموقع للغة الإنجليزية: لورين برمان.

د. ليئورا نوطوڨ

ولد المعرض التفاعلي الجماعي بعد اللقاء الطبيعي بين الرياضيات والفنون. خلافا للرأي المتعارف عليه أن هناك فصل بين الرياضيات كمجال حقيقي والفنون كمجال انساني , هناك علاقة عميقة بينهما. والدليل على ذلك يكمن في عمل الطلاب الذي تم إنشاؤه كجزء من كورس تعليمي على الإنترنت بقيادة الدكتورة ليئورا نوتوف ، "عندما تلتقي الرياضيات بالفنون".

يعتمد الأساس المنطقي للمعرض على اللقاء بين هذين المجالين والمنطق الرياضي الذي يقدمه الفن الجمالي. يتم عرض ستة مواضيع رياضية في المعرض بطريقة مرئية: التبليط ، الصفر واللانهاية ، الرؤية المكانية ، المقطع الذهبي ، البعد والتشابه الذاتي.

هدف المعرض تقديم الأعمال بطريقة تدمج بين الوسائل الفنية للأعمال وبين موقعها في الفراغ الفيزيائي للكلية في مجموعة متنوعة من أشكال التمثيل الفني. في نهج اخراج  هذا المعرض، تم اختيار استراتيجيتين للتمثيل - تمثيل شكلي ركز على تقنيات العمل وتمثيل رياضي ركز على الموضوعات الست. تم الجمع بين الاستراتيجيتين بطريقة طبيعية ومثيرة للتحدي لتقديم لقاء مدهش بين الرياضيات والفنون. يمكن رؤية مثل هذا االجمع في أعمال وورسلي واشر.

 

توافقا مع روح الابتكار في مجال الاخراج الفني المعاصر ، تم التعبير عن جانبين هامين في المعرض الحالي. يتعلق الجانب الأول بالعلاقة  تجاه جمهور المعرض. تم توجيه المعرض وتصميمه وفقًا لمجموعة متنوعة من الزوار (الأطفال والبالغين وكبار السن). يتعلق الجانب الثاني باستخدام المعرض في العهد الرقمي ، والذي يعبر عنه في التفاعل بين المبدع وزوار المعرض , والذي يتضمن الألغاز الرياضية باستخدام QR  رمز الاستجابة السريعة ، معرض رقمي تفاعلي ، اشارة إلى ثقافة السيلفي والطباعة ثلاثية الأبعاد. هكذا يقدم المعرض فرصة ذهبية لتجربة تلاقي رائع بين الرياضيات والفنون ونقطة انطلاق لمشاريع مستقبلية.

ايلانا براكر – منسقة  المعرض